جديد لارام: بتواطؤ وزراء، توريط الدولة في « صفقة مخدومة » وارد ؟ الشرعي : لكل هذه الأسباب ،لا يمكن للحكومة أن تختار التعامل مع لارام مثل محل بقالة ونقول : حذف خطوط، بوسطن وميامي و واشنطن ، جريمة في حق جاليتنا


على ضفاف نهر هدسن

بقلم د. بلومان

جديد لارام : بتواطؤ وزراء، توريط الدولة في « صفقة مخدومة » وارد ؟

الشرعي : لكل هذه الأسباب ، لا يمكن للحكومة أن تختار التعامل مع لارام مثل محل بقالة

ونقول : حذف خطوط، بوسطن وميامي و واشنطن ، جريمة في حق جاليتنا

لم يكن ما سمح بنشره بصيغة تقرير- مرافعة دبلوماسية، في جريدته وبقلمه وصورته، الاعلامي و مالك "غلوبال ميديا هولدينغ" ، والأهم لمجموعتنا هنا ولجاليتنا بأمريكا ، علاقته مع عدد من مراكز التفكير الأمريكية المرموقة ، أحمد الشرعي، من معطيات ووقائع، قادرا على استجلاء ظلال كثيفة في تدبير ملف أزمة شركة لارام. لكن هذه التجاوزات المنشورة في التقرير -إن ثبتت صحتها- ستضع أولا، عبد الحميد عدو في موقف حرج، وستفتح ثانيا، باب المساءلة والمحاسبة لوزارة نادية فتاح العلوي التي يُفترض أن تكون راعيًة لقطاع النقل الجوي وتحقيق التوازن و التوفيق بين مصالح الناقل الجوي و مصالح المغرب العليا

 

التقرير له طعم خاص وحذف خطوط، بوسطن وميامي و واشنطن ، جريمة في حق جاليتنا

فعلا، تقرير الشرعي له طعم خاص، بحكم مسار وموقع صاحبه وتوقيته وسياقه، وقد حظي باهتمام كبير لدى أفراد جاليتنا ،التي نسيت الحكومة المغربية عنوانها ومحنتها في زمن جائحة كورونا ، والأخطر قررت حذف خطوط، بوسطن وميامي، التي اعتبرتها غير مربحة من منظور عبد الحميد عدو وتدبيره لارام بعقلية مول الحانوت

 

لهده الأسباب أفتح ملف لارام من جديد

لم أكن أريد أن أفتح ملف هذه المؤسسة (لارام) من جديد واتكلم عن فشل مديرها في تدبير أزمتها، فقد قلت في مجالس خاصة وفي مقال نشر بموقع فويس راديو ، وكتبت ما فيه الكفاية، وقال غيري ما فيه الكفاية وزيادة، او هكذا أعتقد

لكنني بعد قراءة ملف جريدة لوبسرفتور ، أجد نفسي مدفوعا الى الكلام ، لثلاثة أسباب

أولها، أخشى أن يكون ما سمعته على هامش حديث في لقاء خاص مع خبراء في قطاع النقل الجوي وتدبير أزمته في زمن جائحة كورونا، أمرا مدبرا بقصد توريط الدولة المغربية في مشروع  مشبوه وافلاس مخفي لشركة لارام ، و قد تسقط من أيدينا، في هذه النازلة، ورقة كنا نفاخر بها.. فعسى أن نتدارك هذا الزيغ صونا لصورة بلدنا الأصلي  بالخارج ومصالح جاليته بالمهجر

ثانيها، علمت أن المشروع، قد يكون لتمرير ما يشبه "صفقة مخدومة"، وأن عندنا من المسؤولين ورؤساء مؤسسات حساسة، من قطعوا على أنفسهم تعهدات لا نعلم عنها شيئا، وان كنا نستشعر أثرها

ثالثها، استفزني الرهان الأكثر أولوية عند شركة لارام (حكاية هدية 600 مليار سنتيم وموازاتها ببرمجة بيع أحسن طائراتنا بسوق الخردة ، والعهدة على ما تتداوله وسائل الاعلام) عبر تواطؤ أطراف حكومية وصفقة غامضة المعالم، وعدم استحضار رهان المغرب على تأهيل قطاعي النقل الجوي والسياحي بما يخدم مصالحه الجيوستراتيجية 

 

الجزء الغاطس في «الصفقة» للمس بصورة المغرب

و على كثرة ما كتب في موضوع  أزمة لارام وسوء تدبيرها، أزعم أن القصة الحقيقية لم ترو بعد، وأن الجزء الغاطس في «الصفقة» للمس بصورة المغرب (وبالتالي بأمنه واستقراره لأسباب لا يسمح المجال بذكرها)، أكبر بكثير مما ظهر على السطح وما يتداوله الاعلام أو التسريبات المخدومة

 

المشكلة أكبر بكثير من حجم عبد الحميد عدو

والمشكلة أكبر بكثير من حجم عبد الحميد عدو ، الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الملكية المغربية، حيث يدرك المهتمون بمساره المعقد، أن الأمر يتعلق أساسا بأسلوب صنع القرار في المغرب وأعراف المخزن التاريخية، ومولاي أحمد الشرعي بحكم مساره ومهامه واهتماماته المتنوعة،  يدرك أن ما خفي كان أعظم ولا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم

 

مرافعة الشرعي لمن يهمه الأمر، دبلوماسية بامتياز

بدون عبارة "بقالة'" ، التي جاءت في سياق اشارة لتدبير الحكومة  لأزمة لارام بعقلية مول الحانوت ، وقد نفهم أن مولاي أحمد الشرعي طالع ليه الدم، وليس وحده من طالع ليه الخز، فكل أفراد جاليتنا تشكو من خدمات لارام وأثمنتها الباهظة والأن لما يحدث من قطع أجنحة المملكة واضعاف شركة رمز سيادتها واشعاعها بالخارج والعلاقة مع المغاربة بالمهجر ، (بدون هذا) مرافعة الشرعي دبلوماسية بامتياز، وجاءت مفاجئة لكثيرين وأربكت جهات متنوعة بتنوع مهامها(..)حسب مصادرنا بالرباط ونيويورك، ضمنها قيادات أحزاب في وضعية اعاقة أو مؤسسات متنوعة في حالة تواطؤ،  التي تجاهلت الموضوع على خطورته، لأسباب مختلفة، ولست في وارد التحقيق في تلك الأسباب ومدى صحة بعضها أو كلها

 

جرس إنذار ينبه إلى الحاصل ويحذر من الآتي

أيا كان الأمر، تقرير الشرعي: جرس إنذار ينبه إلى الحاصل ويحذر من الآتي

و هو درس لا يجب أن يفوت، وعبرة يتعين علينا أن نستوعب دلالاتها ولا بد لعقلاء المغرب أن يتحركوا قبل فوات الأوان

وختاما، سؤال شائك

هل ستبيع الخطوط الملكية المغربية أكثر من 50٪ من أصولها؟

قد تكون إطلاق رصاصة الرحمة على لارام ، اذا تأكدت المعلومات التي تم تسريبها وتداولتها بعض المنابر، و بالتالي  آخر عمل لعبد الحميد عدو على رأس الشركة، قبل أن تأخذ زمام أمرها امرأة خبيرة ونافذة(د ط)، التي قد تكون أرحم  بما تجد من ارث تركه عدو وأكفأ في تدبير أزمة لارام (أو ما بقي منها بعد شبه افلاسها) ، بحكم مسارها المهني وخبرتها  المتميزة والله أعلم

ننتظر ونرى ثم ربما، نقفل المحضر والملف