المستشار الملكي أندري أزولاي: سياحة الغد ستكون سياحة الثقافة والإيكولوجيا والرفاهية ... هل أصبح رأس الوزير عثمان الفردوس مطلوباً؟؟؟


على  ضفاف نهرهدسون

بقلم د. بلومان

 

المستشار الملكي أندري أزولاي: سياحة الغد ستكون سياحة الثقافة والإيكولوجيا والرفاهية

هل أصبح رأس الوزير عثمان الفردوس مطلوباً؟؟؟

 من بلدنا الأصلي، المغرب، وتحديدا  “بدار الصويري”، أكد مستشار ملك المغرب، يوم الجمعة الماضي، أن « سياحة الغد ستكون سياحة الثقافة والإيكولوجيا والرفاهية »،مع تقديم لخريطة طريق مدينته الخاصة بالموسم السياحي والدخول المقبل، بحضور نادية فتاح العلوي وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي

ومن بلدنا خارج الحدود، الولايات المتحدة الأمريكية ، نؤكد بدورنا ونتبنى مفهوم المستشار أزولاي ، الذي لا ينطق عن هوى، فضلا أنه رغم اكراهات مهامه بالقصر الملكي، كان دائما مستجيبا لطلبات كفاءات الجالية المغربية بأمريكا وغيرها ، ومشجعا لمشاريعها الاستثمارية بالمغرب

وبالتالي لا زلنا نؤمن، أن أبواب القصر الملكي أكثر من أبواب جامعة القرويين وسر دخولها. .لا يعلمه الا الله

أما على مستوى وزارة الثقافة المغربية

يفتقد المغرب إلى مشروع ثقافي شامل بشهادة أغلب الوزراء السابقين والمراقبين للشأن الثقافي والاعلامي والى تسويق أفضل للمنتوج المغربي رغم علاته خاصة خارج حدود المغرب، ونزلت بالوزارة ما يشبه لعنة لأسباب يطول شرحها

كتبنا وكتب اخرون وتساءلنا حول من كانوا سببا في ضياع المغرب فرصة الحسم في مسألة انشاء المراكز الثقافية بالخارج؟ ونشرنا جزأ من تقرير رسمي في الموضوع ولا زلنا ننتظر الجواب ولو بالثوثير من طرف الشاب الفردوس؟

ولقد باتت تصرفات الشاب عثمان الفردوس محيّرة بالفعل وغريبة من حيث المبدأ والأعراف، خاصة ما يتعلق بالحكامة المالية ، وقابلة لظروف التشديد بحكم أن له دراية بقطاع الاستثمار، كان كاتبا للدولة لدى مولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي مكلفا بالاستثمار، كما له اطلاع على مجال التواصل والإعلام والتدبير وبالتالي أصبح جزأ من المشكلة التي يتخبط فيها قطاعه لأسباب يجدها القارئ في بيان فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، بالتفاصيل المملة والخطيرة في ما يشبه مرافعة لمن يهمه الأمر

والبرنامج الاستثنائي للدعم الثقافي برسم هذه سنة، الذي أعلنه الفردوس بنشوة من وجد كنزا ، في زمن كورونا وتداعياتها الاقتصادية ، لا نصيب فيه ولو بالإشارة لمغاربة العالم

وحتى لا يتهمنا الوزير الشاب عثمان الفردوس بالتقويل أو التعسف في التأويل ولكل غاية مفيدة ، ننشر موقف الفريق كاملا لما له من أهمية وجرأة في فضخ  بعض اختلالات وزارة التفافة وتصرفات وزيرها  (منقول عن موقع فريق حزب العدالة والتنمية) الذي يرأسه بمجلس النواب مصطفى ابراهمي ، وهو طبيب جراح ، جزئية لها أهميتها في زمن جائحة كورونا وأمراض حكامة بعض الادارات المغربية

 

هل أصبح رأس عثمان الفردوس مطلوباً ؟؟؟

الفريق يطالب رئيس الحكومة بتوجيه وزير الثقافة والشباب والرياضة للحفاظ على مسافة واحدة تُجاه كل الفاعلين في قطاع الصحافة وتجنب الارضاء والإقصاء

 وفعلا "أعلن فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، رفضه التام لمنطق الترضيات وتجاوز المؤسسات الممثلة للقطاع الصحافة، من خلال الارتكاز على طريقة تجاوزها المغرب منذ زمان، وذلك على إثر القرار الذي أعلن عنه وزير الثقافة والشباب والرياضة، تبعا للقاء جمعه بممثلين عن جمعية، لم تستكمل إجراءات تأسيسها إلا أسبوعا، والقاضي بمنح دعم استثنائي لقطاع الصحافة يناهز حوالي 215 مليون درهم

شبهة خرق الفصل 36 من الدستور

وعبّر الفريق في مراسلة وجهها لرئيس الحكومة، عن استغرابه، للطريقة التي تم من خلالها الإعلان عن هذا الدعم، مسجلا وقوع الوزارة الوصية، ومعها وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، في شبهة خرق الفصل 36 من الدستور، وتجاوز الوزارة الوصية لكل المؤسسات والهيئات الوطنية والمهنية الفاعلة في القطاع، وخاصة المجلس الوطني للصحافة، الذي يضم ممثلين منتخبين عن فئة الصحفيين والناشرين، والفدرالية المغربية لناشري الصحف بصفتها الشريك الأساسي لقطاع الاتصال، وبصفتها الطرف الموقع على عقد برنامج دعم الصحافة، والنقابة الوطنية للصحافة المغربية، بصفتها النقابة الأكثر تمثيلية، والطرف الموقع على الاتفاقية الجماعية الإطار للصحفيين المهنيين

 وبعد أن نوه بالمجهودات التي تبذلها الحكومة من أجل مواكبة مختلف الفئات والقطاعات، لمواجهة تداعيات جائحة كورونا، طالب الفريق رئيس الحكومة بالتدخل العاجل، من أجل تصحيح الوضع، وتوجيه الوزير الوصي على القطاع، إلى ضرورة حفاظ مؤسسات الدولة، على مسافة واحدة اتجاه كل الفاعلين في القطاع، وتجنب سياسة الارضاء من جهة، والإقصاء من جهة أخرى، مع التعجيل بفتح حوار مع المؤسسات والهيئات الوطنية والمهنية، من أجل تعزيز الشفافية والوضوح والمسؤولية، في أي عملية دعم، وسهر الوزارة على عملية التوزيع وفق معايير واضحة، ضمانا لانسجام سياسة الحكومة في مواكبة الفئات والقطاعات المتضررة من الجائحة

يُشار إلى أن الفريق راسل كذلك وزير الثقافة والشباب والرياضة، في الموضوع نفسه، داعيا لضمان الشفافية والوضوح في الدعم الاستثنائي، المخصص لدعم قطاع الصحافة. انتهى كلام فريق حزب رئيس الحكومة سعد الدين العثماني

واخيرا ملاحظة عابرة ، يبدو أن التاريخ سيعيد نفسه بعد الاعفاء المفاجئ للوزير حسن عبيابة ، زميل عثمان الفردوس في حزب الحصان وهو الحزب المحسوب على عزيز أخنوش بنجاحه المحتمل أو فشله في تدبير الشؤون المالية لوزارته الوحيدة، لكن بطريقة قد تكون أوضح هذه المرة وأكثر إثارة للتساؤلات بحكم  حساسية الموضوع وأخطاء جسيمة ونكتفي بهذا التلميح في انتظار التصريح  لو أننا اضطررنا إلى ذلك وقد أشارت لها شهادة فريق الدكتور مصطفى ابراهيمي بلغة دبلوماسية  وهو( الدكتور مصطفى ابراهيمي) الذي سبق أن قام بحوار مع قناتنا التليفزيونية الامريكية من قلب البرلمان ونجح  بخطاب راقي في ايصال صورة مشرفة عن المغرب الى أمريكا وربما خارجها وكانت الثقافة حاضرة بقوة في الحوار الى جانب مواضيع أخرى اقتصادية وسياحية وأمنية ودبلوماسية الخ والحوار على اليوتوب لكل غاية مفيدة

وسبق أن أجرت قناتنا حوارا مع الدكتور لحسن الداودي القيادي الكبير بحزب العدالة والتنمية ووزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، والوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة السابق و أستاذ الاقتصاد بالجامعات

وقد كان خطابه بصفته خبيرا في شؤون الاقتصاد والاستثمار، سببا في اقناع مجموعة من المستثمرين الأمريكيين من أصل مغربي وغيرهم لقرار الاستثمار بالمغرب، لكنهم وجدوا الأبواب مغلقة والشروط التعجيزية كثيرة ومن ضمن المؤسسات وزارة الثقافة المغربية

ولنختم الملف بتفاؤل معقول بما تسمح به المرحلة الجديدة ، ورغم اكراهات المرحلة وتداعيات جائحة كورونا الخطيرة على شؤون الجالية ، يبقى تذكير موقف الملك محمد السادس ، كبوصلة وخريطة طريق لتدبير الزمن الاستراتيجي الطويل لملف الهجرة والجالية المعقد. ويكفي العودة لخطاب الملك بتاريخ  6نونبر2005 والأربع قرارات الهامة والمتكاملة لا يسمح المجال بذكرها، لبعث الأمل في المستقبل ورهانات السياحة والاستثمار بالمغرب