على ضفاف نهر هدسون

King Mohammed VI.jpg (74 KB)

على ضفاف نهر هدسون

بقلم د. بلومان

 المغرب: لهذه الأسباب قرر الملك محمد السادس تأجيل جميع أنشطة واحتفالات ومراسم ذكرى تربعه على العرش

 

لم يَحْظَ قرار ملك أو أمير أو رئيس دولة ،  للحد من انتشار فيروس كورونا ، وبالتالي الحفاظ على الأمن الصحي لشعبه، بما حظيت به قرارات ملك المغرب محمد السادس من احتفاء في فرنسا وخارجها، والتي أعطت للمملكة      إشعاعا متميزا على المستوى الدولي وقد كان أخر هذه القرارات، في خطوة غير مسبوقة، أمر الملك بتأجيل احتفالات عيد العرش بسبب الجائحة

:في ما يلي بلاغ لوزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة

تعلن وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة، أنه أخذا بعين الاعتبار للتدابير الاحترازية المتخذة في إطار حالة الطوارئ الصحية، التي تم إقرارها للحد من انتشار فيروس كوفيد 19، فقد تقرر تأجيل جميع الأنشطة والاحتفالات والمراسم، التي ستقام بمناسبة تخليد الذكرى الحادية والعشرين لتربع جلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، عرش أسلافه الميامين

وفي هذا الإطار، تقرر تأجيل حفل الاستقبال الذي يترأسه جلالة الملك، أعزه الله، بهذه المناسبة المجيدة، وحفل أداء القسم للضباط المتخرجين الجدد من مختلف المدارس والمعاهد العسكرية وشبه العسكرية والمدنية، وحفل تقديم الولاء لأمير المؤمنين، حفظه الله، وكذا طواف المشاعل الذي ينظمه الحرس الملكي، وكل الاستعراضات والتظاهرات التي يحضرها عدد كبير من المواطنين

وبهذه المناسبة المجيدة، سيوجه جلالة الملك، حفظه الله، خطابا ساميا إلى شعبه الوفي، وسيبث على أمواج الإذاعة وشاشة التلفزة على الساعة التاسعة من مساء يوم 29 يوليوز المقبل. كما سيترأس جلالته حفل استقبال رمزي يوم 30 يوليوز 2020

حفظ الله مولانا الإمام وأطال عمره، وأبقاه دخرا وملاذا لشعبه الوفي، وأقر عين جلالته بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، وشد أزره بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وبسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة. إنه سميع مجيب

 

وهل يتسبب كورنا فى تأجيل الانتخابات البرلمانية؟

وزير الداخلية المغربي عبد الوافي لفتيت يحسم الجدل بشأن انتخابات 2021

عكس التكهنات التي سادت في الآونة الأخيرة في صالونات الرباط الراقية (... ) حول إمكانية إرجاء الانتخابات، المقررة العام المقبل في بلدنا الأصلي  المغرب، بسبب تداعيات جائحة كورونا، وزير الداخلية المغربي عبد الوافي لفتيت يحسم الجدل بشأنها ،وفي ما يشبه التحدي للأحزاب ،بقراره  القاضي بكون جميع الاستحقاقات الانتخابية، كلها ستكون السنة المقبلة 2021، والتي تعتبر سنة انتخابية بامتياز في احترام تام للقانون وللدستور، حيث سيتم خلالها تجديد كافة المؤسسات المنتخبة الوطنية والمحلية والمهنية، من مجالس جماعية ومجالس إقليمية ومجالس جهوية وغرف مهنية، علاوة على انتخابات ممثلي المأجورين، ثم غرفتي البرلمان، مجلس النواب ومجلس المستشارين

أسئلة شائكة

ما رأي جاليتنا في إعلان « أم الوزارات » تنظيم الاستحقاقات الانتخابية في موعدها(سنة 2021) ؟

ننتظر ردود الفعل ،علما أن ليس للجالية نصيب في المشاركة، لأسباب ظالمة أو تعجيزية يطول شرحها

أما رأيي الشخصي في تحدي لفتيت (وللإنصاف رفقة علبته السوداء ، نور الدين بوطيب ، الرجل اللي مسخن ليه كتافو) للأحزاب أو أغلبها التي توجد في وضعية اعاقة واحترام حقوقها وإدماجها ،أعتقد أن قراره صائب، لأنه يحترم منطوق الدستور، وهو تحدي مربوح لأننا أمام انتخابات بدون رهانات سياسية و بدون أفق سياسي، مما يسهل للقائمين على العملية الانتخابية والمشاركين فيها، كل السيناريوهات ميدانيا في سبيل الحصول على مصالح فئوية ومواقع وأدوار، بهدف الظفر بالمزيد من الامتيازات و النفوذ والسلطة

 «ولكم واسع النظر»

في سبيل إحقاق العدل ونصرة المظلومين ،وهي الكفاءات المغربية بالمهجر وأساسا بأمريكا

تحث الأضواء

تحث الأضواء

DILAMI FERDAOUS PIC.jpg (13 KB) 

"لم ترد فيها الإشارة للجالية المغربية بالخارج ولا ل "صندوق أسود

تغريدات الوزيرعثمان الفردوس، جزء من الحقيقة فقط

 

بعد الترحم على جثة وزارة الثقافة المغربية بسبب لعنة تحويلها الى مجرد ضرة لقطاع الشباب والرياضة و"الاتصال"، يمكن قراءة المختصر المفيد في موضوع تغريدة الوزير الشاب عثمان الفردوس، الذي أعلن عن "برنامج استثنائي للدعم الثقافي برسم هذه السنة"، على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي

 أولا, منذ 7أبريل 2020، تاريخ تسليم السلط بين عثمان الفردوس، وسلفه وزميله في الحزب الحسن عبيابة بعد إعفاء مفاجئ رغم أنه كان واردا ومتوقعا، لم نسمع تصريحا أو مبادرة تستحق الاهتمام. ما عدا تأكيده أن "مصير الوزارة مرتبط بشكل وطيد بالنموذج التنموي الجديد  "، بمعنى-الله غالب- مرتبط بلجنة شكيب بنموسى وتقريرها المنتظر للملك محمد السادس في شهر يناير من السنه المقبلة  

ثانيا، لم ترد في تغريدته الإشارة للجالية المغربية بالخارج، وبالتالي يمكن استخلاص أن الوزير الفردوس "يغرد" لمن هم داخل حدود المغرب، ولسان حاله يقول: الحزب والانتخابات ومن يصوت أولا

ثالثا، تحويل جزء من اعتمادات مالية الوزارة لمواجهة تداعيات وباء فيروس كورونا المستجد، بالتفاصيل المملة لمبالغ هزيلة "لدعم الفاعلين الثقافيين في مجالات الفنون والكتاب، من أشخاص ذاتيين، وجمعيات ومقاولات"، لكن اغفال ذكر "الصندوق الأسود بميزانية 80 مليار، الذي يشرف عليه الوزير"، حسب ما تداولته منابر اعلامية مغربية مطلعة دون رد فعل بالتوضيح أو النفي، قد يكون له ما يبرره

رابعا، حزب محمد ساجد ومن معه في قيادته (...)، الاتحاد الدستوري الذي أصبح ممثلا في "حكومة الكفاءات" بحقيبة واحدة، تميز بتهميش كفاءات مغاربة العالم في سابقة غير مفهومة زمن ساجد وزيرا سابقا للسياحة والطيران ووو، وكان منتظرا أن يصحح الوزير الفردوس الظلم والخطأ السياسي، لكنه لم يفعل الى اليوم

خامسا، يبدو ان بداية الوزير عثمان الفردوس، تعثرت بسبب ثقل التركة التي تركها له من سبقوه في المنصب، حيث تحوَّلت الوزارة في زمنهم إلى ملحقة للصراع ولتصفية الحسابات الحزبية

سادسا، الدعم الاستثنائي تضمن شروطا ومساطر تعجيزية: قرارالفردوس صائب لهذه الأسباب

آخذت جهات على برنامج الوزيرأنه تضمن لشروط ومساطر تعجيزية، من قبيل وثائق تتعلق بضرورة الادلاء بالسجل التجاري، والإبراء الضريبي، وأداء واجبات التسجيل في صندوق الضمان الاجتماعي من طرف أشخاص ذاتيين، وجمعيات ومقاولات ثقافية وفنية واعتبرتها تعجيزية

للإنصاف قرار الوزير الشاب الفردوس، الخبير في التدبير، صائب في زمن فضائح وزراء غلاظ شذاذ، وورطتهم في عدم تسجيل بعض مستخدمي مكاتبهم في صندوق الضمان الاجتماعي، والقصة تعرفونها

سابعا وهو الأهم، يفتقد المغرب إلى مشروع ثقافي شامل بشهادة أغلب الوزراء السابقين والمراقبين للشأن الثقافي والاعلامي والى تسويق أفضل للمنتوج المغربي رغم علاته خاصة خارج حدود المغرب، وقد يكون مفيدا الانصات الى الدكتور عبد المنعم الدلمي، الرئيس المدير العام لمؤسسة "إيكوميديا"،  الذي تم انتخابه في سابقة بالإجماع، من طرف الأعضاء المؤسسين، رئيسا ل"الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين" كما تم: تكليفه بربط الاتصال بشكل مستعجل بالجهات الوصية على القطاع الإعلامي المغربي باسم الجمعية لأجل البدء الفوري في تقديم حلول عملية وملموسة للأزمة الخانقة التي تهدد الميدان

 ولكل غاية مفيدة للوزير ولقطاع اتصاله الغائب، "انعقد يومه الأربعاء 24 يونيو 2020، بمقر «الأحداث المغربية» بالدار البيضاء الاجتماع التأسيسي للجمعية الوطنية للإعلام والناشرين، وتم انتخاب مكتب الجمعية بحضور مجموعة من الفعاليات الإعلامية المغربية التي تمثل الصحف الورقية والمواقع الإلكترونية والإذاعات الخاصة"، أي وافد جديد محترف، يقتحم ملعب الاعلام

وللتوقيت ومقر الاجتماع ومن حضر (...) ومن اصبح رئيسا للتكتل الجديد، الدكتور عبد المنعم الدلمي، (مناسبة للتذكير أننا في لقاء معه سنة 2012 بمكتبه بالدار البيضاء وحديث حول مشروع مشترك وهموم مشتركة لها علاقة بوطننا الأصلي، لا زلنا نتذكر طيبوبة الرجل وحسن الاستقبال وبعد نظره الدبلوماسي وأشياء أخرى والمجالس أمانات)، وخطه التحريري «خطنا التحريري الذي يجمعنا في هاته الجمعية الجديدة هو المغرب». والعهدة على الصحفي الجريء مدير نشرجريدة «الأحداث المغربية» وموقع «أحداث أنفو»، المختار الغزيوي، لكل هذا رسالة على الوزير الفردوس حل شيفرتها رسالة تطرب وترعب والفاهم يفهم

وأخيرا، صحيح أن سقف الانتظار أصبح عاليا بعد احداث التكتل الجديد ولا أحد ينكر أن الاختلالات الموروثة كبيرة، وأن ضيق الوقت وما بقي من عمر حكومة العثماني لا يسمح بفتح أوراش ثقافية وابداعية، لكن بنفس القوة نذكر أن كل هذه الاكراهات لا تعفي عثمان الفردوس من فرصة عمره السياسي وترك بصمة مروره بوزارة الثقافة والاعلام ولو بإنشاء مجرد مركز ثقافي مغربي بالخارج وهو مشروع في المتناول (ملف مشروع جاهز «دار المغرب محمد السادس بنيويورك» لا زال محاصرا بمكتب الوزير الجديد وهو مشروع تسلمه الوزير حسن عبيابة ووافق على دراسة جدواه في اجتماع رسمي بالرباط مع وفد مستثمرين أمريكيين ضمنهم رجال أعمال امريكيين من أصل مغربي وقد يكون ناصر بوريطة بحكم اختصاص وزارته أعطى موافقته)، وبالتالي المشاركة في بداية عملية مصالحة حزبه مع الجالية المغربية بالمهجر

أما ما يخص تخوفنا بأمريكا، وقد تعودت الجالية على التهميش بحكم البعد الجغرافي والثقافة الأنكلوساكسونية، قد تعمدنا أن لا نسجل مؤاخذات على احتمال الوزير الفردوس يميل الى الفرنكوفونية، وذلك بناءً على ما يتناهى إلى مسامعنا من جهات محسوبة على محيطه حتى لا نحشره في مقارنة الثقافتين وقد حسم المغرب الأمرعبر مشروع «الباشلور»، حسب لقاء نفس وفد المستثمرين الأمريكيين، مع إدريس أوعويشة الوزيرالمنتدب لدى وزيرالتربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، لقاء مثمر ومفيد بكل المقاييس لصالح تعميق العلاقات الأميركية-المغربية في ميدان اختصاص الأطراف

وللوزيرعثمان الفردوس واسع النظر والسلام

News

Facebook